الرئيسية / مشاركات أصدقاء الموقع / مسلسل (مغامرات فكرى) – الحلقة الثانية

مسلسل (مغامرات فكرى) – الحلقة الثانية

 (مغامرات فكرى)  مسلسل علمى للأطفال و الناشئين على شكل حلقات منفصلة من تأليف: أ. محمد خليل

الحلقة الثانية: حصار النار

صوت داخل رأس فكري وهو راكب سيارة تاكسي تتجه لمدينة تعليمية بأكتوبر لحضور محاضرة عن الفلك مع دكتور عاطف

حضور المحاضرات العلمية بيكون عشان تبادل الأفكار وتنشيط المخ

و بأحب أخذ العيال معايا عشان هما كمان مخهم يشتغل خصوصا لما يكون في الفلك

عشان بيخليك كثير تفكر في السما والنجوم

بس المؤتمر دا خلاني أفكر أزاي أفكر أفضل عايش وما موتش زي الفراخ المشوية لا أنا ولا العيال طبعا…

المشهد الأول: قبل بدء المحاضرة داخل القاعة

 

زياد يرصد المكان حوله ثم يقول:

المكان دا كان مخزن تقريبا مش قاعة محاضرات مخنوق ومفيش منافذ هوا كثير وخردة حديد في كل مكان وكمان السقف خشب والمطبخ فوق مش ممكن تكون قاعة محاضرات دي كانت مخزن أكيد

فكري

أحلى حاجة فيك تسكت تسكت وبعدين تقول معجزات.. على كل حال أنا مش ناوي أشترى هنا.. هيا محاضرة عن الفلك والسلام عليكم بعد كده

آية تتحدث عن المحاضرة وهي ترى زياد وبعض الحاضرين صور على التليفون المحمول

أمبارح صورت كوكب الزهرة كان صورته متميزة جدا وواضحة.. الدكتور عاطف كان نبه الجروب على الفيس

فكري

في رحلة للمريخ 2020 وأنت لسه بتصوري كوكب الزهرة على كل حال مش مشكلة أنت بتعملي بامية كويس وكمان بتصوري الزهرة مش وحش برده

آية

ماشى يابابا هتلاقى فين بنت شاطرة زيي – زياد نائم على طول

فكرى

الواد دي معجزة بيكون نائم ويصحى فاهم كل حاجة واضح أنه بيركز في النوم

آية

أنا بأشرح له كل حاجة بعد كده مش أخته الكبيرة بقى

يشترك الحاضرين حول المحاضرة وأهميتها

 

المشهد الثانى: داخل قاعة المحاضرات

الدكتور عاطف يشرح والطلاب في حالة انتباه شديد – فكري يدون الملاحظات وآيه بنته أما زياد فنائم تقريبا – حوار مع دكتور عاطف حول محتوى المحاضرة أمام سبورة بالقاعة – ينصرف الجميع تقريبا حتى زياد يذهب لشراء بعض الطعام بينما يقوم فكري وأية بحل مسألة على السبورة وخلال الاندماج في الحل لاينتبهوا للحريق الكبير الذي حدث والذي أغلق ممر قاعة المحاضرات وانتشر في كل مكان….

 

المشهد الثالث: محاصرة النار لفكري وآية

ينظر فكري بقلق للنيران المحيطة وكذلك آية والتي تدرك خطورة الموقف والدخان الكثيف الذي يحيط بالمكان وعدم القدرة على الخروج من القاعة – يرن زياد على تليفون آية والجميع في حالة فزع وزياد يبكى وهو يخبر فكري بأن الناس تخرج ولا أحد يستطيع الدخول – يطمئن فكري زياد بأنه سيخرج ويطلب منه الانتظار والذهاب إلى الخارج بعيدا عن الحريق – ينظر لآية ويسألها لازم نخرج بسرعة من هنا عايزين نحل المشكلة دي – ملاحظات زياد كانت سليمة طريق واحد للقاعة للخارج مغطى بالدخان والنار – الخروج الوحيد من السقف للمطبخ ومنه إلى الخارج – يجب الخروج بسرعة حتى لا يحدث اختناق حتى قبل وصول النار للقاعة الممتلئة بالحديد والخشب

 

المشهد الرابع: الخروج من السقف

 

الحريق محيط بالغرفة ولاطريق إلا السقف – آيه في حالة خوف شديد

آيه

النار هتقتلنا يا بابا مفيش طريق غير السقف ممكن نكسر السقف دا خشب

فكري في قلق وهو يضمها إليه

إن شاء الله ما يحصلش حاجة

آيه وقد تغير وجهها

بابا فاكر تجربة البارود والضغط بين كتلتين حديد لو نفذنها ممكن نكسر السقف ونخرج منه

فكرى

دي محتاجة بارود وفتيل وكتلتين حديد

تشير آية إلى كتل حديد بالغرفة

الحديد أهو والبارود معايا في الشنطة – ونعمل سلم من الخردة الموجودة

فكري

أنت شايله بارود في الشنطة؟!

آية

اه عادي دا تفاعل بسيط نترات بوتاسيم وفحم وكبريت ثلج الصين كانوا بيسموه زمان.. أحضر الكتل على ما أعمل فتيل للبارود

فكرى

ممتاز ثلج الصين هيخرجنا من حصار النار

يتم وضع الكتلة الأولى ثم البارود فوقها ثم الكتلة الثانية وتضحك آية وهي تقول:

دلوقتي محتاجين نشغل الفتيل معاك حاجة تولع

فكري

فعلا هتكون حاجة تضحك لو مفيش نار وسط الحريقة دي كلها

تأخذ آية صور للحريق والسبورة حيث حلت المسألة مع والدها وكذلك لفكري وهو يجهز السلم وفكري ينظر لها متضايقا فترد آية على نظرات قائلة

آية

معلش أنا متعودة أوثق كل حاجة وأنشرها على النت

فكرى

بسرعة قبل ما نأخذ لقب شهداء الفلك ومحاضرة الدكتور عاطف

يشعل فكري الفتيل ويبتعد بفعل ضغط البارود تندفع الكتلة الحديد للسقف وتحطمه يصعد بالسلم إلى الأعلى ليجد نفسه في المطبخ الملحق.

 

المشهد الخامس: داخل المطبخ

 

فكرى ينظر للمطبخ الممتلئ ثم يقول لآية

اظن مفيش أحسن من كده معمل عشان نعمل طفاية حريق

آية

خل وبيكينج بودر ودورق كبير

فكرى

10/10 أنتى على طول مذاكرة

يتم تجهيز الطفاية وتمسك آية الخرطوم بينما يمسك فكرى بالدورق الضخم بعد صب الخل ليتم خروج غاز ثاني أكسيد الكربون كرغوة ويشق الاثنان طريقهما إلى الخارج وسط النار

 

المشهد السادس: خارج قاعة المحاضرات

زياد يسرع ويحتضن أبوه وأخته

فكرى

فاتك درس مهم في التعامل مع الحريق

زياد

آيه دايما بتشرح لي كل حاجة

آية

لا بس مفيش أحسن من العملي والتجربة

فكرى

كفاية عملي كده ويالا على البيت

زياد

مش ناوى تشترى عربية بقى بدل البهدلة دي

فكرى

ونزود التلوث في البلد مش كفاية شارى لك تلسكوب يالا هنشوف تاكسي ونلحق الغذاء زمان ماما خلصته

يطمئن الجميع على فكرى والأولاد بينما لا تزال سيارة المطافي في طريقها إلى الحريق.

أضف تعليق

عدد التعليقات

عن محمد خليل

مؤلف كتاب "حكايات الفيزياء" ... متخصص فى التعليم المنزلى و التعليم المرن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .